هناك عدة مكونات لجهاز التنفس الاصطناعي تعمل معًا لتوفير دعم تنفسي فعال.

✔️مصدر الطاقة: تتطلب أجهزة التنفس الاصطناعي مصدرا للطاقة لتشغيلها، عادة ما يكون على شكل مأخذ كهربائي أو بطارية. تم تصميم العديد من أجهزة التنفس الاصطناعي لتكون محمولة ويمكن تشغيلها بواسطة بطاريات قابلة لإعادة الشحن أو توصيلها بمولد.

✔️لوحة التحكم: لوحة التحكم هي الواجهة التي من خلالها يقوم مقدمو الرعاية الصحية بضبط إعدادات جهاز التنفس الاصطناعي. ويتضمن عادة أزرار ومقابض وشاشة تعرض معلومات حول حالة الجهاز التنفسي للمريض وأداء جهاز التنفس الاصطناعي.

✔️نظام توصيل التنفس: نظام توصيل التنفس مسؤول عن توصيل الأكسجين وإزالة ثاني أكسيد الكربون من رئتي المريض. ويتضمن دائرة تنفس تربط المريض بجهاز التنفس الاصطناعي، ومجموعة من الصمامات وأجهزة الاستشعار التي تتحكم في تدفق وضغط الهواء.

✔️أجهزة الاستشعار: يعتمد جهاز التنفس الاصطناعي على عدة أجهزة استشعار لمراقبة الحالة التنفسية للمريض وضبط إعدادات جهاز التنفس الاصطناعي حسب الحاجة. وتشمل هذه المستشعرات أجهزة استشعار التدفق التي تقيس تدفق الهواء داخل وخارج رئتي المريض، وأجهزة استشعار الضغط التي تقيس ضغط الهواء في دائرة التنفس، وأجهزة استشعار الأكسجين التي تقيس تركيز الأكسجين في دم المريض.

✔️إنذار: لضمان سلامة المرضى، تم تجهيز أجهزة التنفس الاصطناعي بسلسلة من أجهزة الإنذار التي تصدر صوتا عند استيفاء شروط معينة. على سبيل المثال، قد يصدر صوت إنذار إذا انخفضت مستويات الأكسجين لدى المريض بشكل كبير أو إذا كان هناك انسداد في دائرة التنفس.

✔️المرطب: الغرض من جهاز الترطيب هو تدفئة وترطيب الهواء الداخل للمريض لأنه من الطبيعي أن يقوم الأنف والبلعوم بهذه الوظيفة، وهذا غير الواقع عندما يكون المريض متصلا بمجرى هوائي اصطناعي. المرطب أيضا يعمل علي منع الممرات الهوائية للمريض من التسريب وأن تصبح جافة ومتهيجة.

✔️المرشحات: تشتمل أجهزة التنفس الاصطناعي أيضا على مرشحات تزيل البكتيريا والجزيئات الضارة الأخرى من الهواء الذي يتم توصيله إلى المريض. تساعد هذه المرشحات على منع العدوى والحفاظ على صحة الجهاز التنفسي للمريض.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *